أطعمة يمكن تناولها قبل النوم ولا تسبب زيادة الوزن


يخشى العديد من الأشخاص الذين يحافظون على لياقتهم البدنية ويحسبون حساب لكل كيلوجرام زائد، من تناول الوجبات في المساء خشية من السمنة الزائدة.

يعتقد البعض أن أي وجبة يتم تناولها بعد الساعة 6 مساء سوف تتحول حتماً إلى دهون في الجسم، ويعتبر خبراء التغذية أن هذا الافتراض غير صحيح، بحسب موقع "نوفايا جازيتا".

وفقاً للخبراء، لا حرج في تناول وجبة خفيفة بعد الساعة 6 مساء، لكن الشرط الرئيسي هو قضاء ثلاث ساعات على الأقل بين الوجبة الأخيرة والنوم.

وليتسنى لك النوم بهدوء بعد وجبتك الأخيرة، عليك أن تختار الأطعمة الغنية بالبروتين والألياف.

إليك قائمة منوعة من أفضل الأطعمة التي يمكنك تناولها كوجبة خفيفة في المساء:

حبوب ذرة: الذرة منتج صحي ولذيذ جداً وخاصة الذرة المسلوقة، فهي تعطي الشعور بالشبع لفترة طويلة وقليلة السعرات الحرارية وتطرد الكوليسترول الزائد من الجسم وتمنع تراكم مخازن الدهون، وهي مثالية لتناول وجبة خفيفة في وقت متأخر.

التفاح: مساعد جيد في عملية إنقاص الوزن ومناسب لمن يعانون من مشاكل في المعدة، فهو غني جدا بالألياف مما يعزز عملية الهضم ويقلل الكوليسترول في الجسم.

الشمندر: منتج غني بالبيتين الذي يعد ممتازاً في حرق الدهون، والكركمين الذي يمنع تضخم الخلايا الدهنية، والبكتين الذي ينظم حركة الأمعاء ويطهر الجسم من الجراثيم المعوية وينظفه من السموم.

الحمضيات: من أكثر أنواع الفاكهة المفيدة للجسم وتعد خياراً ممتازاً في المساء، فهي غنية بالألياف وفيتامين سي، وبالتالي تسهم في عملية الهضم الجيد وتغذية الجسم.

الجبن: الأطعمة البروتينية هي وجبة المساء المثالية، ولكون الجبن قليل الدسم وغني بالألياف لذا فهو خياراً ممتازاً كوجبة مسائية.

الفطر: منتج غذائي كامل بحد ذاته، يفضل تناوله مسلوقاً وليس مقلياً، لتحصل على وجبة خفيفة منخفضة السعرات الحرارية.

السمك الأبيض: تعتبر الأسماك البيضاء منتجاً غذائياً ممتازاً، كما تساعد الكمية الكبيرة من الفيتامينات والعناصر الموجودة فيه على تقوية جهاز المناعة.

الكيوي: منتج لا غنى عنه في الصيف الحار، وتساعد هذه الفاكهة الجسم على حرق الدهون والتخلص منها.

المصدر: سبوتنيك