Deal of the day

ما هي اختبارات "كوفيد-19" المطلوبة للسفر الدولي؟


في محاولة للحد من انتشار متغيرات فيروس كورونا الجديدة، تطلب معظم البلدان من المسافرين القادمين إظهار اختبار سلبي حديث لـ"كوفيد-19".

وعلى سبيل المثال، تقبل الولايات المتحدة النتائج من اختبار يكتشف المادة الجينية للفيروس، والذي يعد أكثر أنواع الاختبارات حساسية، أو اختبارا سريعا يبحث عن البروتينات الفيروسية التي تسمى المستضدات. ويجب ألا تكون الاختبارات قد أجريت قبل أكثر من ثلاثة أيام من المغادرة إلى الولايات المتحدة.

وعادة ما يقوم أخصائيو الصحة بإجراء اختبارات معملية أكثر حساسية عن طريق مسحة أنف تستغرق يوما أو أكثر للحصول على نتائج دقيقة.

وتستغرق الاختبارات السريعة نحو 15 إلى 30 دقيقة، ويتم استخدامها بشكل متزايد لفحص الأشخاص في مواقع الاختبار والمكاتب والمدارس ودور رعاية المسنين. وبالنسبة لبعض الاختبارات السريعة، يمكن للمستخدمين إجراء المسح بأنفسهم في المنزل.

ومع أي من هذه الاختبارات، تطلب الولايات المتحدة إثباتا إلكترونيا أو مطبوعا للنتيجة السلبية من مختبر طبي. وهذا يعني أنه حتى إذا كنت تخطط لإجراء اختبار أسرع، فمن المحتمل أن تحتاج إلى رؤية مقدم رعاية صحية يمكنه تقديم الوثائق لك.

وفي إنجلترا يجرى إعداد مماثل، حيث تقبل النتائج من كلا النوعين من الاختبارات. لكن السلطات الصحية هناك تفرض متطلبات إضافية، بما في ذلك أن تفي الاختبارات بعتبات معينة من الدقة. ويُطلب من المسافرين التحقق للتأكد من أن الاختبار يفي بالمعايير.

وبعد أن وضعت الدول متطلبات مختلفة، وافق المسؤولون في الاتحاد الأوروبي على توحيد المتطلبات عبر 27 دولة.

المصدر: Medicalxpress