Deal of the day

خبراء صحة: "القلق" وراء الشعور بالأعراض الجانبية للقاحات كورونا


توصل مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة، إلى نتيجة مفاجئة هي أن "القلق" كان السبب وراء حالات إغماء ودوار وردود فعل مؤقتة لدى العشرات ممن تلقوا اللقاحات المضادة لكورونا، وبغض النظرعن نوع اللقاح، يصاب كثير من الناس بالذعر من الحقنة بشكل يحفز رد فعل جسديا لديهم، بحسب ما نشره موقع " الحرة "الأمريكي.

وكانت الباحثة الكندية، نوني ماكدونالد، قد عملت على دراسة حوادث مماثلة، وقالت إن هذه الأعراض كانت متوقعة من قبل، "كنا نعلم أننا سنرى هذا".

ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض الأمريكى (CDC) ، فقد وردتها تقارير بشأن الأعراض الجانبية على مدى 3 أيام، خلال شهر أبريل الماضى، من 5 عيادات في كاليفورنيا وكولورادو وجورجيا وآيوا ونورث كارولاينا، اعتمدت على مقابلات مع العاملين بالعيادة والتقارير التي أعدوها.

ووفقا للتقارير، فقد ظهرت الأعراض على 64 شخصا، أصيب بعضهم بالإغماء أو الدوار، بينما أصيب البعض الآخر بالغثيان أو القيء، وأظهر عدد من الأشخاص تسارع في نبضات القلب أو ألم في الصدر، إلى جانب أعراض أخرى،ولكن لم يصاب أحد باى أعراض خطيرة.

وأكد المسؤولون عدم توفر أي سبب للاشتباه بوجود مشكلة في اللقاح نفسه، وأنهم يعتقدون أن "التوتر" كان سببا كامنا وراء الأعراض المسجلة.

وكانت دراسة بريطانية قد كشفت على أن أكثر الآثار الجانبية شيوعا للقاحات الخاصة بوباء كوفيد-19 تتمثل في الشعور بالألم، أو الألم الخفيف عند لمس مكان الحقن، أو ظهور تقرحات في الذراع، ويعاني واحد من كل أربعة أشخاص تقريبا من آثار جانبية أوسع مثل الحمى، والصداع، والغثيان، والتعب.

لكن هذه الآثار لم تدم في المتوسط سوى يوم واحد، وخلص الباحثون المشاركون في إنجاز دراسة "تطبيق زو كوفيد سيمبتوم ستادي" إلى أن ردود الفعل المسجلة تظل أقل بكثير، مقارنة بما رصد في التجارب الإكلينيكية.

المصدر: اليوم السابع