بعد ظهور آثار جانبية للقاح كورونا.. تحقيق وتوصية في بريطانيا


في اليوم الثاني من حملة بريطانيا لتطعيم السكان بلقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، أصدرت السلطات الصحية توصية جديدة بخصوص منتج شركتي "فايزر" و"بيونتك" عقب ظهور ظهور آثار جانبية بسيطة.


وأوصت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية الأشخاص الذين يعانون "تاريخا مرضيا واضحا" من ردود الفعل التحسسية، بعدم تلقي لقاح فيروس كورونا الجديد للشركتين الأميركية والألمانية.


وتجري السلطات الصحية البريطانية تحقيقا بشأن اثنين من الآثار الجانبية السلبية التي حدثت في اليوم الأول من برنامج التطعيم الشامل في البلاد، الذي بدأ الثلاثاء.


وقال المدير الطبي لخدمة الصحة الوطنية في إنجلترا ستيفن بويس، إن السلطات الصحية تعمل بناء على توصية من وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، الجهة المنظمة للأدوية في البلاد.


وقال بويس: "كما هو شائع في اللقاحات الجديدة، أوصت الوكالة الأشخاص الذين يعانون من تاريخ طويل من ردود الفعل التحسسية ألا يتلقون هذا التطعيم، بصورة وقائية، بعد ظهور أعراض على اثنين من المرضى، لكن كليهما في سبيله إلى التعافي".


وكانت مسؤولة صحية بريطانية أعلنت في وقت سابق من الأربعاء، عن ظهور أول آثار جانبية للقاح الواعد.


وقالت الرئيسة التنفيذية للوكالة المستقلة لتنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا جون راين: "واجهنا مساء أمس (الثلاثاء) حالتي إصابة بردفعل تحسسي. نحن نعلم من التجارب السريرية المكثفة للغاية أن هذه ليست من سمات (اللقاح)".


وأضافت: "لكن إذا كنا نريد تشديد توصياتنا الآن بعد أن واجهنا هذا. فإننا نتقدم بهذه التوصية على الفور".


وكانت التجارب السريرية أثبتت فعالية اللقاح بنسبة تزيد على 90 بالمئة، علما أن الجسم يبدأ في تكوين مناعة ضد فيروس كورونا بعد أيام من تلقي جرعته الأولى.


المصدر: سكاى نيوز عربية