اليابان توافق على أول لقاح لفيروس كورونا من فايزر بعد التأكد من فعاليته


وافقت اليابان يوم الأحد رسميًا على لقاحها الأول لفيروس كورونا، موضحة إنها ستبدأ التلقيح على مستوى البلاد في غضون أيام، لكن بعد أشهر من الولايات المتحدة والعديد من البلدان الأخرى، وذلك وفقا لما ذكرته وكالة اسوشيتد برس، وقالت وزارة الصحة اليابانية، إنها وافقت على اللقاح الذي تم تطويره وتوفيره بشكل مشترك من قبل شركة فايزر، يأتي هذا الإعلان بعد أن أكدت لجنة حكومية يوم الجمعة، أن النتائج النهائية للاختبارات السريرية التي أجريت في اليابان أظهرت أن اللقاح له فعالية مماثلة لما أظهرته الاختبارات الخارجية.

وأوضحت الوكالة: لقد بدأت العديد من البلدان في تطعيم مواطنيها في أواخر العام الماضي، وتم استخدام لقاح شركة فايزر في أماكن أخرى منذ ديسمبر، بموجب الخطة الحالية، سيحصل حوالي 20 ألف عامل طبي في الخطوط الأمامية في المستشفيات في اليابان على اللقاحات الأولى ابتداءً من يوم الأربعاء، وسيكون حوالي 3.7 مليون عامل طبي آخر في المرتبة التالية، يليهم كبار السن، الذين من المتوقع أن يحصلوا على حقنهم في أبريل، بحلول شهر يونيو، من المتوقع أن يكون جميع الآخرين مؤهلين.

وقال المسؤول بوزارة الصحة يوتا ياماشيتا، إن التطعيمات يمكن أن تبدأ بمجرد أن توافق لجنة وزارية على بدء التطعيم.

وقالت الوكالة: لقد تم منح الموافقة في عملية المسار السريع الخاصة للاستخدام في حالات الطوارئ، استغرق الأمر شهرين مقارنة بالسنة المعتادة في بلد معروف بعمليات الموافقة الحذرة والبطيئة الحركة.

ومع ذلك، فإن بدء التشغيل في اليابان متأخر بأشهر مقارنة بالعديد من البلدان الأخرى لأن الحكومة طلبت إجراء اختبارات سريرية في الداخل، بالإضافة إلى الاختبارات متعددة الجنسيات التي أجرتها فايزر على أكثر من 40 ألف شخص من يوليو إلى نوفمبر، قبلت العديد من الدول نتائج شركة فايزر  Pfizerومضت قدما.

وتعتبر اللقاحات أساسية لعقد دورة الألعاب الأولمبية المتأخرة في طوكيو هذا الصيف، ومن المتوقع أن تتلقى اليابان 144 مليون جرعة من شركة فايزر، و 120 مليونا من استرازينيكا ونحو 50 مليونا من موديرنا قبل نهاية هذا العام تكفي لتغطية سكانها.

ولا تزال اللقاحات التي تطورها اليابان في مراحلها الأولى، لذلك يجب أن تعتمد البلاد على الواردات، تقدمت شركة استرازينيكا AstraZeneca بطلب للحصول على الموافقة في اليابان مؤخرًا فقط، بينما لم تقدم شركة موديرنا  Modernaطلبًا حتى الآن، كما أن اعتماد اليابان على الواردات، التي يخضع الكثير منها لرقابة الاتحاد الأوروبي على الصادرات يسبب أيضًا مخاوف بشأن الإمدادات.

وأشار شيجيرو أومي، رئيس فرقة العمل الحكومية المعنية بفيروس كورونا، في وقت سابق من هذا الشهر، إلى أن الافتقار إلى القدرة التنافسية العالمية للأدوية اليابانية كان سبب لتأخير الطرح.

المصدر: اليوم السابع