5 خرافات شائعة عن أوقات تناول الفاكهة.. ما الموعد المناسب لها؟


يشعر بعض الأشخاص بالحيرة إزاء الوقت المناسب لتناول الفاكهة، لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من قيمتها الغذائية، خاصةً أن المعلومات المتوفرة عن هذا الأمر، بعضها خرافات، ولا تمت للواقع بصلة.

نستعرض فيما يلي أبرز الخرافات الشائعة عن أفضل وقت لتناول الفاكهة، وفقًا لموقع "Healthline".


1- تناولها على الريق يضر بصحة الجهاز الهضمي


يرى البعض أن تناول الفاكهة على معدة فارغة، فور الاستيقاظ من النوم صباحًإ، هو الموعد المناسب لها، لإمداد الجسم بالسكريات التي يحتاج إليها للحصول على الطاقة والنشاط.

ومروجو هذه الخرافة يفضلون تناول الفاكهة على الريق، لاعتقادهم أن تناولها مع الوجبات يبطئ عملية الهضم، ومع تخمر الطعام في المعدة، ترتفع فرص الإصابة بالإمساك والانتفاخ والغازات.

وعلى الرغم من أن الفاكهة تجعل المعدة تستغرق وقتًا طويلًا للتخلص من الفضلات، قد يتراوح من 72 ساعة إلى 86 ساعة، بسبب محتواها العالي من الألياف، إلا أن هذه الفترة غير كافية لتخمر الطعام في الأمعاء.

وبطء عملية الهضم الذي تسببه الفاكهة، قد يكون مفيدًا إذا كان الشخص يسعى إلى فقدان الوزن، لأن بقاء الطعام لفترة طويلة في المعدة يساعد على الشعور بالشبع والامتلاء، مما يساهم في تقليل الاستهلاك اليومي من السعرات الحرارية.

وتناول الفاكهة مع الوجبات، يعد من الأوقات المناسبة لمرضى السكري، لأن بطء عملية الهضم يلعب دورًا كبيرًا في ضبط نسبة السكر بالدم.

2- تناولها قبل أو بعد الوجبات يحرمك من قيمتها الغذائية


يرى البعض أن تناول الفاكهة قبل أو بعد الوجبات قد يقلل من قيمتها الغذائية، وهذا غير صحيح، لأن المعدة تقوم بتخزين الطعام بداخلها، ومن آنٍ لآخر، ترسل كمية بسيطة منه إلى الأمعاء، لامتصاص الفيتامينات والمعادن الموجودة به.

وهذا ما أكدته بعض الدراسات، مشيرةً إلى أن الأمعاء لديها القدرة على امتصاص ضعف ما يستهلكه الإنسان الطبيعي من الطعام في اليوم الواحد.

3- تناولها قبل أو بعد الوجبات هو الوقت المناسب لمرضى السكري


لا يمكن الجزم بأن تناول الفاكهة قبل أو بعد الوجبات بساعة أو ساعتين سوف يساعد على تحسين صحة الجهاز الهضمي عند مرضى السكري، خاصةً أنه لا يوجد دليل علمي يثبت صحة هذه المعلومة.

كما أن تناول الفاكهة بمفردها قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر بالدم بشكل مفاجئ، ثم انخفاضه مرة أخرى، وهذا ما يجعل مريض السكري يشعر بالتعب والصداع والدوخة، وقد يصل الأمر إلى حد الإغماء.

4- فترة ما بعد الظهر أفضل وقت لها


سبب حرص البعض على تناول الفاكهة -كوجبة خفيفة- في فترة ما بعد الظهر، هو الرغبة في تجديد نشاط الجسم، لمباشرة أداء المهام اليومية، خاصةً أن مستويات الطاقة تتراجع بشكل ملحوظ في منتصف اليوم.

والحيوية التي ستشعر بها بعد تناول الفاكهة في هذا الموعد، لن تدوم طويلًا، فمجرد أن تنخفض مستويات السكر بالدم، سوف تعاني مرة أخرى من الخمول والتعب.

لذلك من الأفضل أن تجعل الفاكهة جزءًا من وجبة الغداء، لضمان الاستفادة من غناها بالسكريات في هذا الغرض.

5- يحظر تناولها قبل النوم


ينصح خبراء التغذية بأن تكون وجبة العشاء قبل النوم بساعتين أو 3 ساعات، لأن تناول الطعام قبل النوم قد يؤدي إلى زيادة الوزن والإصابة بالحموضة.

ولكن إذا شعر الشخص بالجوع قبل النوم مباشرة، لا بأس من تناول ثمرة فاكهة، فهي لن تسبب أي ضرر لصحة الجهاز الهضمي، بالإضافة إلى أن تأثيرها على وزن الجسم لن يكون كبيرًا كما يشاع.

المصدر: موقع الكونسلتو