صحة الأمعاء: أطعمة ينبغي تجنبها لتقليل قتل الميكروبات فما هي البدائل؟


تعد صحة الجهاز الهضمي وثيقة الصلة برفاهيتك العامة لدرجة أن الخبراء يشددون على أهمية حماية أمعائك بشكل صحيح لضمان صحة كل شيء آخر.

وكثير من الناس غير مدركين لهذه الحقيقة، وبالتالي يستهلكون أطعمة معينة تقتل دون قصد ميكروباتهم (بكتيريا الأمعاء) ما يؤدي إلى آثار مدمرة ليس فقط على الهضم، ولكن أيضا على الحالة المزاجية والقدرة على إنقاص الوزن. فما هي الأطعمة التي يجب تجنبها والتي قد تدمر صحة أمعائك، وما الذي يجب تضمينه في نظامك الغذائي؟.

تتغذى ميكروبات الأمعاء على الطعام الذي نتناوله، لذلك إذا كان نظامك الغذائي منخفضا في بعض الأطعمة، فإن بكتيريا الأمعاء "الجيدة" ستتضور جوعا وتترك البكتيريا "السيئة" تتكاثر بشكل أكبر وتتسبب في مجموعة واسعة من المشكلات.

وتحدث خبراء التغذية حصريا مع "إكسبريس"، لتقديم رؤيتهم فيما يتعلق بأفضل وأسوأ الأطعمة لميكروباتك وصحة أمعائك.

وبدأ خبير التغذية بيتر أوهالوران، سفير ProYouth Nutrition، بالقول: "الأمعاء هي واحدة من أكثر أجزاء الجسم نشاطا مع أكثر من 70% من الخلايا المناعية في أمعائنا".

وتابع: "علاوة على ذلك، فإن القولون البشري يؤوي حوالي 10 كائنات دقيقة وأكثر من 1000 نوع من البكتيريا، ويعتبر أكثر المواقع نشاطا في التمثيل الغذائي في جسم الإنسان. وثبت أن هذه الميكروبات المعوية تلعب دورا بارزا في الحفاظ على صحة الأمعاء".

وعند مناقشة الأطعمة المدهشة التي يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على ميكروبيوم الأمعاء، يسرد بيتر:

البلح

وقال: "من عملنا مع علماء التمارين الرياضية في قسم العلوم التطبيقية بجامعة لندن ساوث بانك، تعلمنا أنه من الأفضل بكثير الحفاظ على استجابة متساوية للأنسولين وسكر الدم أيضا، ويمكن للتمر تحقيق ذلك. وفي مقال بحثي موجود من قبل المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية (NCBI)، وجد أن استهلاك ثمار التمر قد يعزز صحة القولون عن طريق زيادة النمو البكتيري المفيد وحتى يمنع تكاثر خلايا سرطان القولون".

بروتين مصل اللبن

أوضح بيتر: "في مجلة Nutritional Journal of Biochemistry التي درست الخصائص الوظيفية لمصل اللبن، تشتمل سلسلة الأحماض الأمينية المتفرعة على الغلوتامين، الذي يُقترح أن يكون له تأثير إيجابي على القناة الهضمية. وتم تحديد عوامل مثل الببتيدات الكلية للغليكول والتي تظهر نشاط بريبيوتيك و/أو بروبيوتيك وقد تحفز إطلاق الكوليسيستوكينين (CCK) من الخلايا المعوية وتثبيط ارتباط السموم. وبالإضافة إلى ذلك، بروتين مصل اللبن هو شكل من البروتين مهضوم مسبقا، والذي تستخدمه ثنائي البكتيريا بسهولة، ما يساهم في تحسين أداء الجهاز الهضمي".

ما يجب تجنبه

وقالت روكسان باكر، أخصائية التغذية المسجلة في www.Vitl.com: "عندما يتعلق الأمر بصحة تريليونات البكتيريا في أمعائك، فمن المهم الحفاظ على نظام غذائي صحي متوازن وتجنب الإفراط في أنواع معينة من الطعام".

وتابعت: "على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تناول الطعام الحيواني، مثل اللحوم ومنتجات الألبان، إلى الإخلال بتوازن البكتيريا. ومع ذلك، باعتدال، يمكن أن تكون هذه الأطعمة مصدرا كبيرا للبروتين والمواد المغذية الأخرى مثل الكولين، وهو أمر حيوي للحفاظ على صحة الجهاز العصبي وتخليق الحمض النووي".

وأضافت: "الأطعمة التي تحتوي على الكحوليات البسيطة والسكرية، يمكن أن تهيج بطانة الأمعاء، مسببة الالتهاب الذي قد يؤدي إلى مجموعة من الحالات الأخرى. ويجب تجنب الأطعمة المصنعة التي تحتوي على نسبة عالية من شراب الذرة والمحليات الصناعية الأخرى إذا كنت تعاني من أمعاء حساسة. ومن الأشياء الأخرى التي يجب ذكرها الأطعمة المقلية حيث يصعب على الجسم هضمها. والطبخ بالدهون المشبعة يمكن أن يزيد من تهيج المعدة، والأطعمة المقلية يمكن أن تعزز نمو البكتيريا الضارة في الميكروبيوم".

ولا يعد الطعام العامل الوحيد الذي يجب تذكره عندما يتعلق الأمر بصحة الأمعاء بشكل أفضل.

ويمكن أن يؤثر الإجهاد كما نعلم بالفعل على صحة الجسم بعدة طرق بما في ذلك صحة الأمعاء.

وقالت روكسان: "لتحسين صحة ميكروبيوم أمعائك، تأكد من خفض مستويات التوتر لديك حيثما أمكن ذلك - فالمستويات المزمنة من التوتر يمكن أن تؤثر على صحة أمعائك. والعصب المبهم هو أحد أكبر الأعصاب التي تربط أمعاءك بالدماغ. إنه يرسل إشارات في كلا الاتجاهين صدق أو لا تصدق. لذلك، إذا وجدت نفسك متوترا، فقد تواجه مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والألم والإمساك، ما يؤثر على صحة بكتيريا الأمعاء بشكل أكبر. ومن المهم أيضا الحصول على قسط كاف من النوم، والبقاء رطبا، وتناول الطعام ببطء، ما يمنح أمعاءك فرصة للهضم بكفاءة".

المصدر: إكسبريس