تعرف على طريقة طهى الخضار الصحيحة


يتساءل البعض عن أفضل طريقة لطهى الخضار، مع مراعاة الحفاظ على الفيتامينات التى تحتويها.

والسؤال هنا، هل يجب دائماً طهي الخضار أم أنه من الأفضل تناولها نيئة؟ وما هي طريقة الطبخ الصحيحة للحفاظ على العناصر الغذائية؟

يفضل أكل الخضار دون طهي. لذا ينصح خبراء التغذية بتناول خضار نيئة مرة واحدة على الأقل في اليوم، وخاصة تلك التي تحتوي على فيتامين ج، مثل الملفوف والقنّبيط الأخضر (البروكولي).

عادة ما يتم طهى الخضار في المياه الساخنة لدرجة الغليان، لكن كلما طالت مدة بقاء الخضار في المياه وغليها، كلما فقدت المزيد من الفيتامينات والعناصر الغذائية. لذا ينصح بعدم طبخ الخضار مدة طويلة،  بحسب موقع "100 غيزوندهايتس تيبس" الألماني.

كما يمكن أن يتم تحضير الخضار على شكل حساء، بدلاً من سلقها في المياه، لأن في هذه الحالة لا تمتص الكثير من المياه الخارجية ، وإنما تطبخ وتنضج بالسوائل التي تحتويها، وينصح بإغلاق وعاء الطبخ بإحكام كي لا تتبخر سوائل الخضار، ولتحافظ بذلك على الفيتامينات التي تحتويها.

كما ينصح موقع "100 غيزوندهايتس تيبس"، بطبخ الخضار بالبخار لأنه بهذه الطريقة يتم طبخها وتعرضها للحرارة بشكل غير مباشر وبذلك تحافظ على نسبة أكبر من الفيتامينات والعناصر الغذائية.

وعلاوة على ذلك فإن الطبخ بالبخار يوفر الوقت أيضاً، حيث أن الخضار تنضج بشكل أسرع تحت تأثير البخار.

الكوسا والباذنجان وأنواع أخرى يمكن شيها أيضاً على الفحم أو بواسطة شواية كهربائية. فعند الشوي تتعرض الخضار لحرارة عالية فتنضج بسرعة، وبالتالي فإنها تحافظ على الفيتامينات التي تحتويها.

بالإضافة إلى طبخ الخضار بغليها في الماء أو تحضيرها كحساء أوشيها، يمكن قليها أيضاً، لكن لا ينصح بذلك وذلك لضرر الزيوت بعد قليها على الجسم. أما من لا يستغني عن المقالي فينصح بتقطيع الخضار لقطع رقيقة كي لا تمتص كمية كبيرة من الزيت، ومن ثم تصبح غير صحية بامتصاصها كمية كبيرة من الدهون، كما ويجب ألا يكون زيت القلي ساخناً جداً ولا بارداً، وإنما متوسط الحرارة.

المصدر: D W