اتباع الرجال لنظام غذائى ملىء بالدهون يعرضهم للإصابة بالضعف الجنسى


ذكرت دراسة جديدة أن الرجال الذين يتبعون نظامًا غذائيًا سيئًا وغنيًا بالدهون السيئة أكثر عرضة للإصابة بضعف الانتصاب مقارنة بمن يأكلون الكثير من الفاكهة والخضروات والمكسرات والأسماك، وحسب ما ذكرته صحيفة ذا ديلى ميل البريطانية، وجد باحثون أمريكيون صلة بين ضعف الانتصاب واستهلاك الدهون السيئة الموجودة فى اللحوم الحمراء والمعالجة فى منتصف العمر للرجال المسنين.  


لم تستطع الدراسة إثبات السبب والنتيجة، ما يعني أنه من المحتمل أن يؤدي ضعف الانتصاب إلى استهلاك الأطعمة المليئة بالدهون السيئة، فمن المعروف بالفعل أن ضعف الانتصاب والنظام الغذائي السيئ من العلامات المبكرة المحتملة لأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل القلب.


ويدافع الباحثون عن نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائى الغنى بالحبوب الكاملة والخضروات والفواكه والبقوليات والمكسرات وزيت الزيتون، يمكن أن يكون ضعف الانتصاب، والذى يمكن حله بوجود كميات أكبر من الدهون الجيدة في النظام الغذائي، علامة مبكرة على أمراض القلب والأوعية الدموية.


مرض القلب والأوعية الدموية (CVD) هو مصطلح عام للحالات التي تؤثر على القلب أو الأوعية الدموية ويمكن أن تشمل أحداثًا مثل السكتات الدماغية وأمراض القلب التاجية.


ويقول الباحثون إن الاعتراف بضعف الانتصاب يمكن أن يشجع الرجال على اتباع أنظمة غذائية صحية، ويقول الفريق ان ضعف الانتصاب، خاصة عند الرجال الأصغر سنًا، هو علامة مبكرة على أمراض القلب والأوعية الدموية وقد يقلل من جودة الحياة، لذلك قد يتم تحفيز الرجال على اتباع نمط غذائي صحي إذا كان يقلل من مخاطر ضعف الانتصاب لديهم.


استخدم الخبراء من جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو، وكلية هارفارد تي إتش تشان للصحة العامة ومستشفى بريجهام والنساء في بوسطن ، بيانات من دراسة متابعة محترفي الصحة ، وهي دراسة مدعومة من جامعة هارفارد بدأت في عام 1986.


أخذ الباحثون عينة تضمنت معلومات حول النظام الغذائي والصحة لـ 21469 من المهنيين الصحيين الذكور، الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 75، تم منحهم درجة تعكس مدى التزامهم بنظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي ، مع درجة أعلى تشير إلى التزامهم العالي.


كان الرجال الذين تقل أعمارهم عن 60 عامًا والذين هم في أعلى فئة في نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي لديهم أدنى خطر نسبي للإصابة بضعف الانتصاب مقارنة بالرجال في الفئة الأدنى.


كما ارتبطت درجات النظام الغذائي المتوسطي بشكل سلبي مع ضعف الانتصاب لدى كبار السن من الرجال، تشير الدراسة إلى أن اتباع نظام غذائي صحى، خالٍ من البرغر والمعجنات وغيرها من المنتجات الغنية بالزبدة ، يمكن أن يساعد في الحد من أمراض القلب والأوعية الدموية والحفاظ على وظيفة الانتصاب.
كشفت الأبحاث العام الماضى أن الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب معرضون بنسبة 59% لخطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية أو الوفاة المبكرة.


ووجدت الدراسة التي أجراها علماء صينيون أن العجز الجنسي زاد أيضا من خطر إصابة الرجال بسكتة دماغية بنسبة 34% والوفاة المبكرة بنسبة 33 في المائة، حذر العلماء من أن عدم الانتصاب قد يكون أول علامة على ضعف تدفق الدم في الجسم، ووفقا للتقرير يؤثر ضعف الانتصاب على أكثر من 100 مليون رجل على مستوى العالم ، ومن المقرر أن يرتفع إلى 300 مليون بحلول عام 2025.


في يونيو من هذا العام ، أبلغت الخدمة الصحية الرقمية في المملكة المتحدة Superdrug Online Doctor عن زيادة بنسبة 13 في المائة في الطلب على خدمات ضعف الانتصاب، ألقى الباحثون باللوم على زيادة التوتر واستهلاك الكحول بسبب إغلاق الفيروس التاجي.

يمكن أن تحدث تلك الحالة بسبب عوامل عابرة مثل التعب أو التوتر أو القلق أو تعاطي الكحول، ومع ذلك ، يمكن أن تكون الحالة أيضًا علامة على وجود حالات طبية أساسية بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع الكوليسترول أو حتى المشكلات الهرمونية.


المصدر: اليوم السابع