Ramadan Campaign

دراسة تكشف عن أطعمة يمكن أن تضرب الكبد


يتجاهل معظم الناس ضرورة العناية بصحة الكبد في روتين الحياة اليومي في حالة عدم وجود مرض، إذ نجد غالبية الأشخاص يعتنون بصحة الكبد لديهم فقط في حالة تشخيص المرض مثل تليف الكبد أو أمراض الكبد الدهنية وما إلى ذلك.

من الضروري جدا الاعتناء بالكبد لأنه يلعب دورا أساسيا في تنظيم العديد من وظائف الجسم، بما في ذلك تنظيم التمثيل الغذائي، وتحويل العناصر الغذائية إلى مركبات يمكن للجسم استخدامها في وظائف وعمليات مختلفة، وذلك وفقا لتقرير صحي نشره موقع "ذا هيلث سايت" الطبي.

وتجدر الملاحظة أن الأطعمة التي يتم تناولها لها تأثير مباشر على صحة الكبد، لذلك في حين أنه من المهم معرفة الأطعمة التي يجب تناولها، يجب أن تكون على دراية أيضا بالأطعمة التي تحتاج إلى تجنبها.


فيما يلي قائمة بأسوأ الأطعمة التي تحتاج إلى تجنبها إذا كنت تريد أن تتمتع بصحة جيدة ومثالية للكبد لديك:

الأطعمة الدهنية: إن تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة مثل البطاطس المقلية والبرغر وما إلى ذلك يمكن أن يعيق وظائف الكبد، وهذا يمكن أن يؤدي أيضا إلى تطور مرض الكبد الدهني، يمكن أن يؤدي حتى إلى التهاب مما قد يسبب مشكلة تسمى تليف الكبد (تندب الكبد)، لذا يفضل التركيز على المزيد من الألياف في نظامك الغذائي عوضا عن الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون.

السكر: يجب تجنب السكر إذا كنت ترغب في الحفاظ على صحة الكبد، لأن الكبد هو المسؤول عن تحويل السكر إلى دهون، وعندما تفرط في إجهاد الكبد بكمية كبيرة من السكر، فإنه يبدأ في تكوين الكثير من الدهون، وعندما يحدث ذلك، يمكن أن تصاب بمرض الكبد الدهني.

الكحول: الإفراط في تناول الكحوليات يمكن أن يتسبب في تلف الكبد، وقد يؤدي إلى تليف الكبد، وتشير الدراسات إلى أنه لا ينبغي للمرأة أن تشرب أكثر من كوب واحد من الكحول، وعلى الرجل أن يقصرها على كأسين في اليوم، لذلك يجب التقيد بتلك المعايير والعمل على الحد من شرب الكحول قدر الإمكان.

الأطعمة المعبأة: يمكن للأطعمة الخفيفة المعبأة أن تدمر الكبد، إذ تحتوي معظم البضائع المعبأة على الكثير من الملح والسكر والدهون، وكلها ضارة بالكبد، لذا حاول أن تقلل منها واستبدالها بالأطعمة الصحية الغير معبأة.

الحليب كامل الدسم: يحتوي الحليب على دهون مشبعة وهي ليست مثالية للأشخاص المهتمين بصحة الكبد، إذا كنت ترغب في الحد من تلف الكبد، عليك تقليل كمية الحليب كامل الدسم، يمكنك اختيار الحليب قليل الدسم أو التحول إلى الشاي الأخضر وشاي القرفة وما إلى ذلك، خصوصا أنه ربطت الكثير من الدراسات بين استهلاك الشاي الأخضر، والتمتع بكبد صحي خالي من الأمراض.

الزبدة: غالبا ما ارتبطت منتجات الألبان بما في ذلك الزبدة، بمشاكل الكبد، وذلك لاحتوائه على نسب عالية من الدهون المشبعة، وهو أمر غير مفيد للكبد، إذ يمكنك التحول إلى زيت الزيتون، الذي يحتوي على أحماض أوميغا 3 التي لها دورا فعالا في تخفيف خطر الإصابة بأمراض الكبد.

المصدر: سبوتنيك