حمية اللبتين تتحكم في شهيتك.. إليك أبرز مخاطرها


اللبتين هو هرمون ينتج في مخازن الدهون في الجسم وظيفته إرسال إشارات إلى العقل عندما تكون ممتلئًا، مما يدفعك إلى التوقف عن الأكل، كما يدعم اللبتين التمثيل الغذائي الفعال، لذلك تعد حمية اللبتين التي تحفز انتاجه عن طريق تناول بعض الأطعمة والتوقف عن الأخرى خيار مناسب لمن يرغب في الحفاظ على الوزن عن طريق التحكم في الشهية بشكل طبيعي دون الحاجة لتناول الأدوية.
نستعرض فيما يلي كل ما تريد معرفته عن حمية اللبتين وضوابط اتباعها وأبرز سلبياتها.ينتقل اللبتين عبر الدم عبر نظام الدورة الدموية إلى مركز الشهية في الدماغ، ويرتبط بالمستقبلات المسؤولة عن الشعور بالجوع، ويساعد ذلك في تقليل الشهية والرغبة في تناول الطعام، ينتقل اللبتين أيضًا عبر الجهاز العصبي محفزًا الأنسجة الدهنية لحرق الدهون والسعرات الحرارية، وفقًا لـ "Health line".


ما هي حمية اللبتين؟


تتمحور حمية اللبتين حول خمس قواعد:


- الأطعمة التي توفر 20 إلى 30 جرامًا من البروتين في وجبة الإفطار.

- لا تأكل بعد العشاء، تأكد من عدم تناول أي شيء لمدة ثلاث ساعات على الأقل قبل النوم.

- تناول ثلاث وجبات في اليوم فقط، دون تناول وجبات خفيفة بينهما، واترك 6 ساعات بين كل وجبة.

- قلل من تناول الكربوهيدرات لكن لا تقضي على الكربوهيدرات تمامًا.

- تدرب على التحكم في الكمية في كل وجبة، وتوقف قبل أن تشعر بالشبع التام.

لاتباع هذا النظام الغذائي يجب التعرف على محتوى السعرات الحرارية في الأطعمة، ويضع النظام الغذائي أيضًا تركيزًا قويًا على تناول الأطعمة الطازجة والعضوية وتجنب الإضافات والمكونات الكيميائية.

كما تم التأكيد على الحاجة إلى البروتين والألياف، ويوصى بأن تحتوي كل وجبة على حوالي 400 إلى 600 سعرة حرارية و40% بروتين، و30% دهون، و30% كربوهيدرات.يسمح نظام اللبتين الغذائي بتناول مجموعة واسعة من الخضار والفواكه ومصادر البروتين بما في ذلك الأسماك واللحوم والدجاج والديك الرومي، والفاكهة بدلاً من الحلويات الغنية بالسكر ويمكن أيضًا تناول زبدة المكسرات باعتدال والبيض والجبن القريش.

الحبوب والبقوليات كثيفة البروتين مثل الكينوا والشوفان والعدس هي أيضًا خيارات جيدة، قد يؤدي تناول كميات أقل من الكربوهيدرات إلى تغيرات بكتيريا الأمعاء أو الإمساك، لذلك يجب اختيار الأطعمة الغنية بالألياف كلما أمكن ذلك.


ما المخاطر المحتملة لنظام اللبتين الغذائي؟


مثل العديد من الأنظمة الغذائية يفرض نظام اللبتين الغذائي قيودًا على ما يمكنك تناوله، قد يجد متبعيه صعوبة في الالتزام بالنظام الغذائي أو عدم الرضا عن الاختيارات الغذائية.

كما هو الحال مع أي خطة نظام غذائي من الأفضل مراجعة الطبيب قبل البدء في نظام اللبتين الغذائي، قد لا يوفر سعرات حرارية كافية ما يؤدي للشعور بالكسل والخمول ويهدد بالإصابة بالعديد من المشكلات الصحية مثل فقر الدم، وقد لا يكون مناسبًا للأطفال أو المراهقين الصغار الذين لديهم متطلبات سعرات حرارية مختلفة عن البالغين.


المصدر: موقع الكونسلتو