Ramadan Campaign

أشهى الأطعمة تسبب السرطان!


نسمع كثيراً عن مادة الأكريلاميد المسرطنة! ما هي هذه المادة؟ وكيف تتكون؟ وهل هي طبيعية أم مخلقة؟ وكيف نتجنبها؟ لنتعرف معاً عليها!

تُعرف هيئة الغذاء والدواء الأمريكية الأكريلاميد بأنها مادة كيميائية تتكون في بعض الأغذية أثناء عمليات الطهي عالية الحرارة. تتكون هذه المادة من السكريات والأحماض الأمينية الموجودة بشكل طبيعي في الغذاء، ويشار إلى أن هذه المادة لا تأتي من مواد التغليف أو البيئة، وتؤكد وكالة معايير الغذاء بالمملكة المتحدة بأن وجود تلك المادة في أغذية الإنسان لديها القابلية على إصابته بالسرطان، ولذلك ينصح بتقليل الكمية المستهلكة من الأطعمة التي تحتوي على الأكريلاميد.


وفي إطار ذلك، فإن الأكريلاميد لا تضاف إلى الطعام، فهي منتج ثانوي ناتج عن عمليات الطهي المرتفعة الحرارة كالقلي والتحميص والخبز وبالتالي فهي متواجدة بشكل دائم في العديد من الأطعمة كالبطاطس المقلية والدوناتس والخبز المحمص والقهوة سريعة التحضير وغيرها.

 وبالتالي لتقليل نسب الاستهلاك من الأكريلاميد عند تحضير الطعام بالمنزل ينصح بالآتي:

  • اكتف باستهلاك الأغذية النشوية حينما تصل إلى اللون الأصفر الذهبي أو أفتح عند القلي،أو الخبز،أو التحميص والتحمير.

  • اتبع التعليمات الخاصة بالطهي المتواجدة على عبوات الأغذية المحفوظة كالبطاطس المعدة للقلي والدجاج المقرمش الجاهز للقلي وغيرها.

  • تناول الطعام الصحي، واحرص على تناول وجبات غذائية متوازنة تحتوي على الخضراوات والفاكهة لتقليل خطر الإصابة بالسرطان.

  • يجب عليك أيضاً التأكد من عدم تخزين البطاطس النيئة في الثلاجة إذا كنت تنوي طهيها أو قليها في درجات حرارة عالية، حيث إنه قد يؤدي إلى تكون العديد من جزيئات السكر الحرة التي تؤدي إلى زيادة مستويات الأكريلاميد الكلية خاصة إذا تم قليها ولذلك البطاطس النيئة يجب حفظها أو تخزينها في مكان مظلم وبارد في درجة حرارة أعلى من 6 درجات سيليزية.


المصدر: أهدو – العربية للصحة العامة والتنمية