تأثيرات خطيرة.. دراسة تكشف أسباب نقص فيتامين "ب 12"


يعد فيتامين "ب 12" من الفيتامينات المهمة جدا للجسم عامة وللأعصاب خاصة، فهو يؤدي دور الناقل الذي يوفر سهولة الاتصال بين الأعصاب المختلفة.

ونشرت مجلة "يوسا دايلي إكسبريس"، تقريرا تظهر فيه أهمية فيتامين "ب 12" حيث يؤدي ثلاثة أدوار رئيسية في الجسم: فهو يساعد في الحفاظ على صحة الأعصاب، ومنع أحد انواع فقر الدم يسمى فقر الدم الضخم وهو ما يجعل الناس متعبين وضعفاء، كما يساعد في الحفاظ على صوت عادي وثابت في الأذنين.

وتؤكد الأبحاث أن فيتامين "ب 12" ضروري لإنتاج الميالين، الغمد الواقي والعازل المحيط بالأعصاب، حيث يؤدي نقص فيتامين "ب 12" إلى إزالة الميالين من الخلايا العصبية المحيطة بالعصب القوقعي ما يؤدي إلى فقدان السمع وطنين الأذن.


وترتبط المستويات المنخفضة من فيتامين "ب 12" وحمض الفوليك بتدمير الأوعية الدموية الدقيقة، ما قد يؤدي إلى انخفاض قدرة القوقعة الداخلية وفقدان السمع وطنين الأذن، كما أن ضعف استقلاب الهوموسيستين في قوقعة الأذن وما يرتبط به من إجهاد مؤكسد للأعصاب والناجم عن نقص حمض الفوليك يؤدي إلى فقدان السمع المبكر.

وأكد العلماء على وجود سببين رئيسيين لنقص فيتامين "ب12"، وهما: فقر الدم الخبيث، واتباع أنظمة غذائية معينة وصارمة، وفقر الدم الخبيث هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تمنع الجسم من تكوين العامل الداخلي لفيتامين "ب 12" وهو بروتين تصنعه المعدة وتحتاجه الأمعاء لامتصاص الفيتامين، كما أن اتباع أنظمة غذائية صارمة لا تحتوي على فيتامين "ب 12" تسبب نقصه من الجسم، حيث أنه لا يتواجد في الأغذية النباتية إلا أنه يتواجد في االحبوب المدعمة والخضروات الورقية الخضراء اللون والحليب واللحم الاحمر والسمك والبيض.

وتأتي أهمية فيتامين "ب 12" في الحفاظ على صحة الجسم وأداء وظائفه بطريقة سليمة وتقوية الأعصاب وجمال البشرة، كما أنه مهم ومفيد للمرأة الحامل .

المصدر: سبوتنيك