هل تشرب ما يكفي من الماء يوميًا؟.. 7 علامات تكشف لك ذلك


ليس بالضرورة أن تكون قلة الشعور بالعطش دليلًا على أنك تسد احتياج جسمك من الماء بالشكل المطلوب، خاصةً إذا كنت لا تشرب من 6 إلى 8 أكواب يوميًا، كما يوصي الأطباء.


ونستعرض فيما يلي علامات تكشف عدم شرب ما يكفي من الماء، وفقًا لموقع "Health care".

1- رائحة الفم الكريهة

ترتبط رائحة النفس بكمية الماء المتناولة على مدار اليوم، فإذا كانت كريهة، فهذا يشير إلى أن الشخص لا يشرب ما يكفيه من المياه، مما أدى إلى تراجع قدرة الغدة اللعابية لديه على إفراز اللعاب.

ومع جفاف الفم، تبدأ البكتيريا والفطريات في التكاثر والنمو، مما يؤدي إلى المعاناة من رائحة النفس الكريهة، ومن ثم الإصابة بالتسوس والتهاب اللثة.

2- التعب

إذا كان الشخص يشعر بانخفاضٍ دائم في الطاقة، فقد يكون السبب هو نقص حجم الدم، نتيجة لقلة شرب الماء، مما يدفع القلب إلى بذل مجهود إضافي لتوصيل الأكسجين والمغذيات إلى جميع أنحاء الجسم، ولا سيما العضلات، فيؤدي ذلك إلى الشعور المستمر بالتعب والخمول.

3- الإعياء المستمر

عدم حصول الجسم على ما يكفيه من الماء يوميًا، قد يؤدي إلى تراكم السموم والأملاح والمعادن الضارة في مجرى الدم، وهذا ما يتسبب في ضعف الجهاز المناعي، ومن ثم زيادة فرص الإصابة بالأمراض.

4- الإمساك

يساعد شرب الماء على تحسين حركة الأمعاء وتسهيل عملية الهضم وتنظيف القولون من الفضلات. ولكن إذا كنت لا تهتم بتناوله، فمن المؤكد أنك ستواجه صعوبة كبيرة في عملية الإخراج، نتيجة لتصلب البراز، ومع تراكمه في المعدة، تحدث الإصابة بالإمساك، وتشمل أعراضه "تقلصات البطن والانتفاخ والغازات".

5- جفاف الجلد

قلة شرب الماء تفقد الجلد مرونته وتجعله مترهلًا، وتعرضه للإصابة بالجفاف والتقشر، بالإضافة إلى ظهور علامات الشيخوخة، مثل خطوط الوجه والتجاعيد.

6- الإكثار من السكريات

التعب والخمول الناتجان عن قلة شرب الماء، يدفعان بعض الأشخاص إلى استهلاك الأطعمة السكرية بكميات كبيرة، في محاولة لاستعداد نشاط وحيوية الجسم مرة أخرى.

7- قلة التبول

عندما تحدث الإصابة بالجفاف، تحتفظ الكلى بأكبر قدر ممكن من السوائل، لكي تتمكن من أداء وظيفتها الحيوية، مما قد يؤدي إلى قلة التبول.

ومن الممكن أن يتسبب نقص الماء بالجسم في أن يصبح لون البول داكنًا ورائحته نفاذة، بالإضافة إلى ارتفاع فرص الإصابة بعدوى المسالك البولية، نتيجة لتراكم السموم والبكتيريا الضارة في مجرى الدم.

المصدر: موقع الكونسلتو