علاقة خطيرة بين الفواكه و أمراض الكبد


من الضرورى أن نفهم طبيعة العلاقة بين ما نأكله، ومدى تأثيره على أجسامنا، حيث تشير الدكتورة الروسية زهرة بافلوفا، أخصائية أمراض الغدد الصماء، إلى أن الفاكهة اللذيذة والمفيدة يمكن أن تسبب أمراض الكبد.

وتضيف بافلوفا، الفواكه، هي مواد غذائية غنية بالكربوهيدرات والجلوكوز والفركتوز، وارتفاع نسبة سكر الفركتوز يمكن أن يسبب مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

وتقول، "تحتوي الفواكه ذات النوى، على نسبة عالية من سكر الجلوكوز وأقل من سكر الفركتوز، وهذا يعني أن التفاح يحتوي على نسبة أكبر من سكر الفركتوز، أما في المشمش مثلا فنسبة الجلوكوز أعلى من الفركتوز. و يخطئ الشخص عندما يفكر  أيهما أقل خطورة على الصحة التفاح أم الكمثرى، لأنه يتناول كمية كبيرة من سكر الفركتوز، ما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي . وأما سكر الجلوكوز فيهضم بمساعدة هرمون الأنسولين، ويتحول إلى طاقة ودهون متراكمة، في حين تمتص بروتينات الكبد سكر الفركتوز بكامله".

وتضيف، من المهم عدم تناول الفواكه كوجبات خفيفة، بل يجب تناولها كحلوى. وتقول، "عندما يتناول الشخص الفواكه والثمار كوجبة خفيفة، يحصل على الجلوكوز والفركتوز، ما يؤدي إلى إفراز كمية كبيرة من الأنسولين تناسب الكمية التي تناولها، ولكن في هذه الحالة يفتقر النظام الغذائي إلى عنصر مهم وهو البروتين. لذلك فإن تناول الفواكه كوجبة خفيفة أمر جيد إذا كان كحلوى. ولكن عند تناول قطعة من الجبن ولبن الزبادي وتفاحة ومشمش يكون أفضل، لأنه في هذه الحالة ينخفض مستوى الجلوكوز في الدم، ويقل تراكم الدهون".

المصدر: نوفوستي