تعرف على أهمية الخيار وفوائده للوقاية من مرض السكرى


كشف دراسة حديثة أن الخيار، وهو من الخضراوات المستهلكة على نطاق واسع، أحد الأطعمة التي تسيطر على مرض السكري، حسبما ذكر موقع "boldsky" فى تقرير حول أهمية الخيار وفوائده للوقاية من مرض السكري. 

 

المركبات النشطة في الخيار:

توضح الدراسة التى تشرها التقرير كيف تم استخلاص العديد من المركبات النشطة بيولوجيا من الخيار وتأثيره المضاد لمرض السكري، حيث تشتهر عائلة الفرع الذى ينتمي إليه الخيار بمكوناته  الكيميائية التي تشمل الصابونين والزيوت المتطايرة والبروتينات، مما يساعد على منع مجموعة من الأمراض، بما في ذلك مرض السكري.


مؤشر نسبة السكر في الدم والمغذيات الحيوية في الخيار منخفضة مقارنة بالفواكه والخضراوات الأخرى مثل اليقطين والبطيخ. 

تشمل العناصر الغذائية الحيوية في الخيار الألياف الغذائية والبروتينات والفيتامينات (ب ، ج ، ك) والنحاس والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والبيوتين، وبالتالي تقليل خطر الإصابة بمرض السكري والعكس صحيح. خاصية مضادة للالتهابات من الخيار يعتبر مرض السكري من الأمراض الالتهابية المزمنة "التهاب الجزر البنكرياسية في لانجرهانز"، لذلك فإن استهلاك الخيار يمكن أن يكون علاجًا فعالًا للوقاية من مرض السكري والتحكم فيه بسبب خصائصه المضادة للالتهابات.


ووفقا لدراسة حديثة، يساعد الخيار في السيطرة على ارتفاع السكر في الدم والالتهابات، ويساعد أيضا على خفض مستويات السكر في الدم ويحسن حساسية الأنسولين لدى الأفراد المصابين بالسمنة، مما يؤدي إلى انخفاض الدهون الحشوية في وقت واحد. 


خاصية مضادة للأكسدة للخيار

قد يساهم توليد الجذور الحرة المفرطة من الأكسجين وأنواع الكربونيل في استنفاد أنظمة الدفاع المضادة للأكسدة في الجسم، والتي بدورها قد تسبب تطور الأمراض المزمنة مثل مرض السكري. في إحدى الدراسات، تم العثور على التأثيرات الوقائية لمركبات الخيار الطبيعية ضد نماذج الإجهاد المؤكسد والكربونيل، والتي من المعروف أنها تحفز السمية الخلوي.


يمنع الخيار تكوين علامات السمية الخلوية لكل من الإجهاد التأكسدي والكربونيل بسبب نشاطه المضاد للأكسدة ويساعد على تقليل الجذور الحرة في الجسم. 

أيضًا، يساعد التأثير المضاد لفرط سكر الدم للخيار في تقليل مستويات الجلوكوز والسيطرة على مرض السكري. 


تأثير قشر الخيار على مرض السكري

وكانت في دراسة تجريبية، تم العثور على فعالية قشر الخيار ضد ارتفاع مستويات الجلوكوز، أعطيت الكمية الآمنة من قشر الخيار لمدة 10 أيام متتالية، تبعها إعطاء الألوكسان، في اليوم الحادي عشر والثاني عشر مع قشور الخيار في النتيجة ، وجد أن قشر الخيار كاد يقضي على الضرر الناجم عن الألوكسان ، مما يشير إلى أن القشر يمكن أن يكون فعالًا ضد مرض السكري من النوع الأول حيث لا يستطيع الجسم إنتاج الأنسولين بشكل صحيح.


المصدر: اليوم السابع